يهتم المنتدى بمجال التربية و التعليم

المواضيع الأخيرة

» للحالات المعنية بالادماج حسب التعليمة رقم 04 المؤورخة في 06 جويلية 2014
أمس في 10:29 am من طرف sami

» إحالة 7 آلاف أستاذ على التقاعد
أمس في 10:27 am من طرف sami

» مرض السحايا … أعراضه ،أسبابه ، علاجه ، الوقاية منه
الجمعة يوليو 18, 2014 1:53 pm من طرف sami

» أهمية تعويد الطفل على النظام
الجمعة يوليو 18, 2014 12:07 pm من طرف sami

» خطر الـ : E120 (الصبغة الحمراء) :
الجمعة يوليو 18, 2014 11:16 am من طرف sami

» في المكتبات " مطويات الهادي للعلوم
الخميس يوليو 17, 2014 2:45 pm من طرف زغينة الهادي

» بهدف وصول الكتاب لأبعد نقطة في الجزائر
الخميس يوليو 17, 2014 2:38 pm من طرف زغينة الهادي

» مواضيع و حلول شهادات التعليم المتوسط السابقة
الأربعاء يوليو 16, 2014 2:17 pm من طرف sami

» الضمائر التي أكرهها في العربية
الثلاثاء يوليو 15, 2014 6:01 pm من طرف sami

دخول

لقد نسيت كلمة السر

منتدى

يمنع النسخ هنا

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

    نموذج إختبار اللغة العربية ( شعبة آداب وفلسفة )

    شاطر

    sami
    عضو نشط
    عضو نشط

    ذكر عدد المساهمات: 1037
    نقاط: 4438
    السٌّمعَة: 128
    تاريخ التسجيل: 22/08/2010

    نموذج إختبار اللغة العربية ( شعبة آداب وفلسفة )

    مُساهمة من طرف sami في الأحد أكتوبر 17, 2010 10:07 am

    نموذج اختبار اللّغة العربيّة وآدابها في امتحان شهادة البكالوريا 2007/2008

    الشّعبة: آداب وفلسفة. المدّة: 04 ساعات.
    المعامل: 06

    النّصّ :
    « إنّ الاجتماع الإنسانيّ ضروريّ ، ويعبّر الحكماء عن هذا بقولهم : " الإنسان مدنيّ بالطّبع ". وبيانه أنّ الله سبحانه خلق الإنسان وركّبه على صورة لا تصحّ حياتها وبقاؤها إلاّ بالغذاء ، وهداه إلى التماسه بفطرته ، وبما ركّب فيه من القدرة على تحصيله ، إلاّ أنّ قدرة الواحد من البشر قاصرة عن تحصيل حاجته من ذلك الغذاء ، ولو فرضنا منه أقلّ ما يمكن فرضه – وهو قوت يوم من الحنطة مثلاً – فلا يحصل إلاّ كثير من الطّحن والعجن والطّبخ ، وكلّ واحد من هذه الأعمال الثّلاثة يحتاج إلى مواعين وآلات ، لا تتمّ إلاّ بصناعات متعدّدة فلا بدّ من اجتماع القدر الكثير من أبناء جنسه ليحصل القوت له ولهم ، فيحصل بالتعاون قدر الكفاية من الحاجة لأكثر منهم بأضعاف وكذلك يحتاج كلّ واحد منهم أيضاً في الدّفاع عن نفسه إلى الاستعانة بأبناء جنسه .
    ولمّا كان العدوان طبيعيّاً في الحيوان جعل الله لكلّ واحد منهم عضواً يختصّ بمدافعته ما يصل إليه من عادية غيره ، وجعل للإنسان – عضواً من ذلك كلِّه – الفكر واليد ، فاليد مهيّأة للصّناعات بخدمة الفكر ، والصّناعات تحصِّل له الآلات التي تنوب عن الجوارح المعدّة في سائر الدّفاع ، مثل الرّماح التي تنوب عن القرون النّاطحة ، والسّيوف النّائبة عن المخالب الجارحة .
    فالواحد من البشر لا بدّ له من التّعاون مع أبناء جنسه ، وما لم يكن هذا التعاون لا يحصل له قوت ولا غذاء ولا تتمّ حياته ».
    « ابن خلدون»





    الأسئلة :
    أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
    1 – ما القضية التي يطرحها الكاتب في نصّه ؟ بيّن العبارة الدّالة على ذلك.
    2 – حدّد القرائن التي استدلّ بها الكاتب على صدق دعواه.
    3 – وضّح بأسلوبك الخلاصة التي توصّل إليها الكاتب.
    4 – هل خاطب الكاتب العقل أم العاطفة ؟ علّل لما تذهب إليه.
    5 ـ هل توافق ابن خلدون في صحة ما ذهب إليه؟ علّل.
    6 ـ هل تلمس في النّص عاطفة؟ علّل.
    ب – البناء اللّغوي ّ : [ 08 نقاط ]
    1 – ما المعنى الذي أفادته « لو» في عبارة : ( ولو فرضنا منه...)؟.
    2 – ما المعنى الذي أفاده حرف الجرّ « من » في قوله : « من الحنطة » ، وفي قوله :
    « عوضاً من ذلك » ؟
    3 – ما الوظيفة الإعرابيّة للجمل التي تحتها سطر؟.
    4 – ما الأسلوب الغالب على النصّ ؟ وبم تعلّل ذلك ؟
    5 – حدّد النّمط الغالب على النصّ .
    6 ـ علّل غياب الخيال في النّصّ.
    جـ - التّقويم النّقديّ : [ 03 نقاط ]
    ابن خلدون صاحب أسلوب متميّز في الكتابة . فيم يتمثّل هذا الأسلوب ؟ وما هي أسسه من
    خلال النصّ ؟





    التصحيح




    أ ـ البناء الفكريّ:

    1- يتحدّث الكاتب في نصّه عن النزعة الاجتماعية عند الإنسان .
    العبارة الدّالة على ذلك: (( إنّ الاجتماع الإنسانيّ ضروري))
    2- استدلّ الكاتب على صدق دعواه بالحجج التالية:
    حاجة الإنسان إلى الغذاء ـ حاجته إلى الأدوات ـ حاجته إلى الأمن .
    3- يوضح المتعلّم بأسلوبه الخاص أنّ الأمن والغذاء لا يتوفّران إلاّ من خلال التعاون مع أفراد المجتمع.
    4- الكاتب يخاطب العقل فهو يستعمل الأدلّة الواقعية، الأسباب والنتائج.
    5- يراعى رأي المترشّح وأسلوبه.
    6- لا نلمس عاطفة في النص لأنّه علميّ يخضع للغة العقل والفكر أكثر من الوجدان

    ب ـ البناء اللّغويّ:

    1 – حرف الشّرط غير الجازم : « لو » وهو حرف امتناع لامتناع ، يتضمّن معنى الشّرط ، يفيد الربط.
    2 – المعنى الذي أفاده حرف الجرّ « من » :
    – التبعيض ( من الحنطة ).
    - البدلية ( عوضاً من ذلك ) .
    3 – جملة يحتاج ....في محل رفع خبر ، وجملة يصل إليه صلة الموصول لامحل لها من الإعراب.
    4 – الأسلوب الغالب على النصّ: الخبريّ.
    لأنّه في مجال الإخبار وبيان أهمّية الاجتماع الإنسانيّ .
    5 – النّمط الغالب على النّصّ: تفسيريّ.
    6 ـ غاب الخيال لكون النّص علميا متأدّبا يهتم فيه الكاتب بالفكرة والمعنى لابالشكل والزخارف.

    ج ـ التقويم النّقديّ:
    1- يتحدّث الكاتب في نصّه عن النزعة الاجتماعية عند الإنسان .
    العبارة الدّالة على ذلك: (( إنّ الاجتماع الإنسانيّ ضروري))
    2- استدلّ الكاتب على صدق دعواه بالحجج التالية:
    حاجة الإنسان إلى الغذاء ـ حاجته إلى الأدوات ـ حاجته إلى الأمن .
    3- يوضح المتعلّم بأسلوبه الخاص أنّ الأمن والغذاء لا يتوفّران إلاّ من خلال التعاون مع أفراد المجتمع.
    4- الكاتب يخاطب العقل فهو يستعمل الأدلّة الواقعية، الأسباب والنتائج.
    5- يراعى رأي المترشّح وأسلوبه.
    6- لا نلمس عاطفة في النص لأنّه علميّ يخضع للغة العقل والفكر أكثر من الوجدان

    1 – حرف الشّرط غير الجازم : « لو » وهو حرف امتناع لامتناع ، يتضمّن معنى الشّرط ، يفيد الربط.
    2 – المعنى الذي أفاده حرف الجرّ « من » :
    – التبعيض ( من الحنطة ).
    - البدلية ( عوضاً من ذلك ) .
    3 – جملة يحتاج ....في محل رفع خبر ، وجملة يصل إليه صلة الموصول لامحل لها من الإعراب.
    4 – الأسلوب الغالب على النصّ: الخبريّ.
    لأنّه في مجال الإخبار وبيان أهمّية الاجتماع الإنسانيّ .
    5 – النّمط الغالب على النّصّ: تفسيريّ.
    6 ـ غاب الخيال لكون النّص علميا متأدّبا يهتم فيه الكاتب بالفكرة والمعنى لابالشكل والزخارف.


    - أسلوب ابن خلدون في الكتابة هو الأسلوب العلميّ المتأدّب .
    - ومن أسسه : ( الدّقة ، الموضوعيّة ، الإكثار من المصطلحات ، الإجمال ثم التفصيل )

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 22, 2014 6:26 pm