الهادي للعلوم

منتدى التربية و التعليم العام و الجامعي

كتاب في العلوم الطبيعية و تماريننموذجية ( الجز1 ) متوفرة في ولايات الشرقالجزائري

تجدونها في المكتبات التالية :

باتنة : مكتبة فرقي ، مكتبة الحياة ،مكتبة بن فليس **** ورقلة : مكتبة الصحافةو مكتبة بابا حمو *** الوادي : مكتبةالصحوة الإسلامية ، مكتبة دار السلام ، مكتبة الشافعي . *** بسكرة : مكتبة الوفاء و مكتبة خلوط *** خنشلة : مكتبة مهزول *** تبسة : مكتبة كسيري **** سوق اهراس : مكتبة طيبة و مكتبة الواحات *** الطارف : مكتبة جاب الله و مكتبة الأمل *** عنابة : مكتبة الثورة و مكتبة الرجاء **** قالمة : مكتبة الحرمين *** سكيكدة : مكتبة الرجاء و مكتبة حيمر *** جيجل : مكتبة المسجد مغيشيي **** بجاية : مكتبة الإستقامة *** قسنطينة : مكتبة نوميديا *** ميلة : مكتبةبوعروج *** سطيف : مكتبة بيت الحكمة ،والمكتبة الكبيرة في. *** برج بوعريريج : مكتبة الحضارة و مكتبة جيطلي *** المسيلة : مكتبة الأجيال *** الجلفة : مكتبة الفنانين *** الاغواط : مكتبة البيان *** غرداية : مكتبة الرسالة و مكتبة نزهة الألباب


المواضيع الأخيرة

دخول

لقد نسيت كلمة السر

منتدى

يمنع النسخ هنا

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


ذكــــــــــــــــــــــريات عـــــــــــلى الطّريـــــــــــــــــق...............

شاطر

anaghim

الوطن و الولاية State and country : الجزائر
انثى عدد المساهمات : 18
نقاط : 2225
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 20/09/2011

ذكــــــــــــــــــــــريات عـــــــــــلى الطّريـــــــــــــــــق...............

مُساهمة من طرف anaghim في الجمعة سبتمبر 30, 2011 8:32 pm

كانت الطّبيعة تعبر عن غضبها ربما إحساسّا بحال النّاس ، الأمطار غزيرة

والسّيول تجرف كلّ من يعترض طريقها حتى أحلام هؤلاء النّاس ، كان هذا

الصّباح يوما للرّحيل ، عاد إلى الرّصيف وكأنه نسيّ بعض الذّكريات حتى

يتركها لزّمن القّادم ،كان يسير في المّدينة، بخطّا متثاقلة قطع الطّريق

في الشّارع المقابل كانت مدرسته الإبتدائية ، وقف وضع حقيبته أرضّا

نظر مليّا في الأفق البّعيد إبّتسم

( كان طفلاّ وهو يجلس على مقاعد الدّراسة أول مرّة كان يجلس مع زميلاّ

له نظر إليهم المعلم قال لهم : سأكلمكم عن المقدسات

anaghim

الوطن و الولاية State and country : الجزائر
انثى عدد المساهمات : 18
نقاط : 2225
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 20/09/2011

رد: ذكــــــــــــــــــــــريات عـــــــــــلى الطّريـــــــــــــــــق...............

مُساهمة من طرف anaghim في الجمعة سبتمبر 30, 2011 8:33 pm

الثلات .......الدّين

الوطن ......الحّرية.......فتح يديه على مصراعيه وصرخ أنظروا الأرض

هي شرفنا هي عرضنا لا يمكن أن يغتصب بعدها أطلق يديه ، ورفع رأسه

واسّتنشق الهواء

وقال: ما

أجمل الحّرية رددّوا معي نشيد الوطن .....) مرّت سنوات طويلة .......

كانت هذه مجرد ذكريات عادت وهو يمشي على الرّصيف....حمل حقيبته وأكمل

الطّريق راح يخاطب نفسه متذمرا( كم كنّا أغبياء عندما صدقنا أكذوبة

الإسّتقلال عن أي أرض كانوا

يتحدثون) كان طريقه إلى البّحر بعيدا مرّة آخرى يصل إلى شارع (الأمل)

لم يأبه للأمطار وهي تبللّ ثيابه، رفع رأسه إلى السّماء ، راح يتمتم (

كان حلمي لا يتجاوز حدودة المدينة.

لقد عشت بأمل كبير وأنا أجعله يكبر ........أرسل نظراته إلى الأرض

لقد أصبح أملي ألمّا يكسرني.....الفرحة لم تسعه وهو يجلس على مدرجات

الجامعة في تلك اللحّظات قطع أشواطا في تحقيق حلمه الكّبير أول محاضرة

سمعها من أسّتاذه المحاضر ( أيها الشّباب

أنتم اليّوم أمل ومسّتقبل الوطن ، بعلمكم تنيروه وبعملكم تبنوه

أيها الشّباب بصدوركم أحموه فهو دخر لكم وأنتم أبطاله القادمون )

هبت رياح عاتية جعلته يختفي في إحدى المحطات للنّقل ....الحياة عبارة

عن محطات ....أول محطة الطفولة وثانيها الشباب ووسطها الكهولة

بعدها تأتي الشّيخوخة كل محطة تحمل ألاف الحكايات .......

يتبع بقلـــــــــــــــــــــــــــم أنـــــــــــــــاغيم...........

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 4:59 am